مقالات

دمّرت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات (الأرض لنا) طائرةً حربيةً للنظام، بصاروخ حراري مضاد للدروع، قبيلَ إقلاعها مساء أمسِ الأربعاء، من مطار الضمير العسكري، في ريف دمشق الشمالي الشرقي
أكدّت مصادر محلية في القلمون الشرقي بريف دمشق، أن قوات النظام السوري، المتواجدة داخل مطار الضمير الحربي، قامت بإنزال علم النظام ورفع العلم الروسي بدلًا عنه
شن تنظيم (داعش) هجومًا واسعًا على مواقع النظام القريبة من مطار السين الحربي، سيطر بعده على مواقع مطلة على الأوتوستراد الدولي دمشق-بغداد.
أعلن "التحالف الدفاعي المشترك" وهو أحد تشكيلات الجيش السوري الحر في القلمون الشرقي، عن استهدافه (الأربعاء) مطاري الضمير والناصرية العسكريين
تحطم مروحية للنظام م/ د من طراز(غازيل)، نتيجةً لاختلال توازنها وملامستها سطح صهريج مخصص لنقل الوقود، عقب قيام الطيار بممازحة سائق الصهريج على الأوتوستراد الدولي دمشق_ بغداد
مرسوم بتعيين اللواء المتقاعد جايز الموسى، أحد مرتكبي المجازر بحق الشعب السوري، محافظًا جديدًا للحسكة.