"الأناركية" كلمة يونانية قديمة Kوتعني الـ "لا سلطوية"، مشتقة من مصطلح "أناركيسموس"، ويعني بدون حكام، استُخدمت هذه الكلمة قرونًا مديدة في كثير من الكتابات الغربية، للدلالة على الدولة المتفككة سلطتها، وعمت فيها الفوضى
مصطلح فرنسي الأصل (Surrealisme) وتسمى بالفواقعية (أي ما فوق الواقع)، وهي حركة فنية فرنسية حديثة نسبيًا في مجال الفن والأدب، ظهرت مع بدايات القرن الماضي، ترى التعبير عن العقل الباطن وما يشغل الفكر بآليات متعددة بعيدة عن أي حكم أو نظم خارجية تتحكم بها
أتت كلمة (برجوازية) من اللغة الفرنسية، خلال القرون الوسطى، للدلالة على السكان الذين يتمتعون بالحقوق المدنية، ولهم حق العيش داخل المدن، وتعني كلمة (bourg) باللغة العربية (المدينة)
مصطلح إيطالي مشتق من كلمة "فاشيو"، وتعني حزمة من العصي أو القضبان، وترمز للقوة والوحدة، إذ كان يطلق على أباطرة وحكام الرومان سابقًا، وهي مشتقة من كلمة لاتينية "فاشس" التي تحمل المعنى نفسه
النازية كلمة ألمانية الأصل "Nazism" تعني الدم الأزرق، واستُخدمت اختصارًا لـ "حزب العمل القومي الاشتراكي الألماني"، وهي حركة سياسية ذات طبيعة شمولية، تأسست في ألمانيا على يد "أدولف هتلر"
مصطلح "أوليغارشية" يوناني (ὀλιγαρχία)، ويعني "حكم القلّة"، وقيل بأن أفلاطون أول من استخدمه، إذ ورد في كتابه "الجمهورية"
كلمة لاتينية (intelliyes) يقصد بها النخبة المثقفة (intelligentsia) وهي تعبر عن فئة اجتماعية تمتهن العمل الذهني المعقد والإبداعي، هدفها الأساسي إنتاج وتطوير الثقافة ونشرها؛ لخدمة قضايا حياتية وتشمل المدرسين والكتاب والعلماء والصحافيين وغيرهم
توصف الشخصية بالسيكوباتية عندما يكون صاحبها بوجهين: الأول دمث، لطيف، ودود، صادق، محترم، قنوع، عاقل. والثاني: كاذب، شهواني، محتال، أناني، مؤذٍ. كما أن الشخص الذي يحمل علامات الشخصية السيكوباتية يكون ذكيًّا في إقناع الآخرين بأنه يحمل صفات الوجه الأول، بينما هو -في الحقيقة- مغسول بصفات الوجه الثاني
يُختلف في أصل هذه الكلمة لغةً واصطلاحًا، على الرغم من شيوعها وتعدد فهمها في عقول الناس. فيُختلف في أصلها لُغةً، فثمة من يقول" إن أصلها إغريقي"، وآخرون يقولون: "إنها ذات أصل آرامي"
الـ "أرستقراطية" مفردة يونانية الأصل، إذا ما ترجمناها إلى اللغة العربية ستصبح "حكم الأفضل"، أي: إن الحكومة الأرستقراطية هي الحكومة التي تتشكل من "خواص الناس"