شارك أهالي إدلب في انتخاب أول مجلس محلي للمدينة عبر انتخابات حرة فازت فيها كوادر مشهود بها بالكفاءة
يعاني الفلسطينيون داخل سورية من قهر مزدوج يمارسه النظام السوري والسلطة الفلسطينية عبر تبنيها مقولات النظام عن الثورة
يلاحظ الحقوقي السوري، ميشيل شمّاس، أن العدالة الانتقالية، غُيّبت عن جميع المبادرات التي أطلقت لحل النزاع السوري"، وعبّر في حديث لـ (جيرون) عن خشيته من تطبيق عدالة انتقالية في سورية كتلك التي طُبّقت في لبنان، حيث "عدالة المنتصر وأمراء الحروب"
أعرب العميد إبراهيم الجباوي عن قناعته بأن (الجيش الحر) وقع في الفخ الروسي حين وقّع على اتفاق وقف إطلاق النار، لأن موسكو "لم تف بتعهداتها وتتهرب من التزاماتها بكبح جماح النظام والميليشيات الإيرانية والطائفية، التي تخرق الهدنة بشكل يومي"
أكد جواد أبو حطب، رئيس "الحكومة السورية المؤقتة"، أنه لن تكون هناك مفاوضات في استانة بين المعارضة والنظام إذا لم "تفرض موسكو هدنةً حقيقيةً على النظام" لأن الخروقات المتكررة للهدنة من جانب النظام برأيه "لا تبعث على التفاؤل"
استبعد القيادي في (فيلق الرحمن) وائل علوان أن يفضي اتفاق وقف إطلاق النار الذي رعته روسيا وتركيا، إلى حل سياسي شامل في، فقد اثبت النظام مرة بعد مرة، أنه غير مستعد للدخول في أي عملية تسوية سلمية، أو التفاوض على مرحلة انتقالية حقيقية في البلاد
لم تسفر المفاوضات بين قوات المعارضة في وادي بردى ووفد النظام عن أي شيء، وجميع الوعود التي قدّمها النظام، خلال المفاوضات، كانت خُلّبيّة، وقد تدخّل محافظ ريف دمشق، للدفع باتجاه إنجاحها، ووعد بحلّ الكثير من القضايا العالقة، والنتيجة قصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة، على كل قرى وادي بردى"
تسعى وزارة الصحة التابعة للحكومة المؤقتة لتنسيق هذه الأعمال وتوحيد الجهود لتطوير النتائج، وقال وزير الصحة محمد فراس الجندي في حديث خاص لـ (جيرون) إن "المنظمات الإنسانية قامت بدور فعّال في تقديم الخدمات الطبيّة على مستوى المناطق المحرّرة، والوزارة اليوم بصدد إجراء دراسة ونقاش معهم في سعي إلى شمِل عملهم بالوزارة"
اعتبر رحال أن التجرّد من القوة السياسية والعسكرية، والابتعاد عن الفكر الوطني أفضيا إلى انهزامات كبرى وعبّر بقوله "فقدنا القرار السياسي والعسكري، وأصبح الأول مرهونًا لبعض السفارات، والثاني لمن يمدّ الفصائل بالسلاح بعيدًا عن أي قرار وطني، أو رؤية تؤكد أن الثورة قادرة على أن تقود نفسها
أكدت أن الثورة أفسحت المجال لبروز عددٍ ليس بقليل من الناشطات اللواتي استطعن -بجهدهن وعملهن- كسر قالب المجتمع الذكوري السائد، وخلق خط جديد من التمرّد النسوي المشروع، وقالت في حديث خاص لـ (جيرون) "لا يزال النشاط النسائي السوري محكومًا بثقافة مجتمعية، لا تؤمن بطاقات المرأة وقدراتها على تحويل بنية المجتمع من رثّة إلى حضارية