مع دخول الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، إلى البيت الأبيض، سيسود منطق الصفقات على مجمل السياسة الدولية
أوضحت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة في الأمم المتحدة، سامانثا باور، أن إيران لم تكف عن القيام بأعمال من شأنها زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط
كشف والي إسطنبول واصف شاهين بأن هجوم إسطنبول ليلة رأس السنة نُفذَ باسم (داعش)، لكن ذلك لا يعني أن التنظيم هو من نفّذ العملية
وجه الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، انتقادات حادة للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل على سياسة "الباب المفتوح" التي اتخذتها تجاه اللاجئين
رحل جمال عبد الناصر، عام 1970 وغاب معه المشروع الاستراتيجي المُطهر من المنافقين والأفاقين
في إحدى مراكز المؤتمرات في شيكاغو، وأمام أكثر من 20 ألف أميركي، بحسب وكالات الأنباء، وملايين المتابعين عبر الشاشات حول العالم
تتضمن التعديلات الدستورية المقترحة، الذي أجاز البرلمان التركي مناقشتها، بناء على مقترح قدمته الكتلة النيابية لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم، منح صلاحيات واسعة لرئيس الجمهورية، ورفع إجمالي عدد النواب في البرلمان من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح للبرلمان من 25 إلى 18 عامًا
طالبت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الدول المانحة، الإسراع بتقديم مساعدات طارئة، لتلبية حاجات نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني، من المتأثرين بالصراع في سورية، بما فيهم اللاجئين الفلسطينيين من سورية في لبنان والأردن
تطمح القوميات الكبيرة في إيران، مثل الاذريين والفرس للخلاص من نظام الملالي وتعتبره كابوسًا جاثمًا على صدورهم، ويتوقع بعض الباحثين أن تفشي الفساد في جميع مفاصل الدولة من شأنه أن يدفع الناس للمطالبة بالتغيير
ترى وسائل الإعلام الإيراني أن ما يجري في سورية ليس في مصلحة إيران، وأن أنقرة تتخذ تدريجيًا دورًا أكبر في المحور الثلاثي، وهو ما تغض روسيا الطرف عنه، إذ "لا مانع عند موسكو من تحقيق أهداف تركيا في سورية"