عدّت منظمة "مراسلون بلا حدود"، في تقريرها السنوي عام 2017، سورية وتركمانستان من أكثر دول العالم فتكًا بالصحافيين، وهما على رأس قائمة "سجون الصحافيين" التي انضمت لهما كل من مصر والبحرين. وحلّت سورية في المرتبة 177، تلتها تركمانستان في المرتبة 178
أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي، في موسكو اليومَ الأربعاء، أن "الأدلة، على التطهير العرقي الذي يمارسه الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابيَين في سورية، واضحة"، وصرّح مجددًا أن "لا وجود للأسد في مستقبل سورية"
خلُص تقرير للمخابرات الفرنسية إلى أن "القوات الموالية للنظام السوري هي المسؤولة عن تنفيذ مجزرة خان شيخون، عبر تنفيذها ضربات جوية محمّلة بغاز السارين السّام، في الرابع من نيسان/ أبريل الحالي؛ ما أسفر عن مقتل نحو 100 مدنيًا وإصابة 500 آخرين"
تمكنت الجالية السورية في مدينة باترسون -أكبر مدن ولاية نيوجيرسي- من تنظيم يوم سوري بمناسبة عيد الجلاء، رفعت خلاله علم الثورة على سارية مبنى مجلس البلدية الواقع في منتصف المدينة، ولعدة أيام
أعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" في درعا مقتل 232 مقاتلًا من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، خلال معركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقتها قوات المعارضة في 12 شباط/ فبراير الماضي؛ بهدف تحرير حي المنشية آخر معاقل قوات النظام في مدينة درعا البلد
غادر 1650 شخصًا، من سكان حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، فجرَ اليوم (الثلاثاء)، باتجاه مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المشاركة في عملية "درع الفرات" في ريف حلب الشمالي
أعلنت "القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية" في صفحتها على "فيسبوك" عزمَها على إرسال مستشارين عسكريين إلى درعا، "إذا اقتضت الحاجة". وتحقق قوات المعارضة في معركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقتها أوائل شباط/ فبراير الماضي
تتواصل حملة طيران النظام وروسيا الجوية على مناطق سيطرة المعارضة، في ريف حماة الشمالي؛ ما منح قوات النظام تفوقًا كبيرًا في الأيام القليلة الماضية، مكّنها من إعادة السيطرة على مدن وبلدات مختلفة
أصدرت الولايات المتحدة الأميركية "قائمة سوداء"، بأسماء 271 موظفًا سوريًا، عملوا في برامج تطوير وإنتاج الأسلحة الكيمياوية
استهدفت طائرات، يُعتقد أنها روسية، مدينةَ خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، أمس (الإثنين) بعدة غارات جوية، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص، وإصابة 10 آخرين بجروح؛ وزادت حدة القصف الروسي على المدينة من موجات النزوح