في زمن صار كل ما يحيط بنا مرعبًا ومقززًا، ومنهكًا لكل جميل في داخلنا، وبات فيه الغد كالأمس قاتمًا، ومصبوغًا بدّم الحاضر. هنا في سورية التي شهدت مدنها مالم تشهده هيروشيما وناغازاكي من قتل ودمار وتهجير. يحق لنا أن نسأل: ما الذي يمكن أن يُكتب بعيدًا عن غبار المعارك؟
استضاف "البيت العربي" في مدريد، وهو مؤسسة ثقافية إسبانية وأوربية تعنى بالثقافة والشأن العربي، منظمة الخوذات البيض في سورية، وكرّمها
يُسهم البحث الذي أنجزه الكاتب الشاب وسيم السلطي مؤخرًا، ضمن الدورة الثالثة من برنامج أبحاث: لتعميق ثقافة المعرفة في تشريح وتحليل ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية وسلوكياته الخطيرة التي يمارسها بحق أطفال سوريا
"لم أستطع أن أقف صامتًا. لم أستطع أن أشاهد ما يحصل للسوريين، وأصمت. لم أستطع أن أتحمّل قرار أوروبا بإغلاق حدودها، وما زلت لا أستطيع أن أتحمّل كل هذا العار
يصوغ الفيلم التسجيلي الإيراني "تمرد كل يوم"، للأخوين: آراش وأرمان رياحي، وثيقة بصرية ساحرة حول نظرية الكفاح اللاعنفي، ويدعو المتضررين في العالم إلى التلاحم
أصدرت مؤسسة عبد المحسن القطان، رام الله، بالتعاون مع الدار الأهلية للنشر والتوزيع، عمّان، ديوان "لابس تياب السفر" للشاعر السوري- الفلسطيني رامي العاشق، الديوان الذي حصل على إشادة لجنة تحكيم جائزة القطان عام 2015 وتوصيتها بالنشر
إن مفهوم التاريخ يختلف عن بقيّة المفهومات؛ لارتباطه الوثيق بمدلولاته، فهو ليس مفهومًا تجريديًا، يأخذ بصفة واحدة، إنه يستمدّ معناه من تجاوز الفعل لذاته عبر الزمن، وهذا ما جعل للكون تاريخًا
أولُ لوحةٍ اشتريتها في حياتي؛ كانت ليوسف عقيل؛ من معرضه في "منتدى الشهباء"؛ همستُ له: - أريد تلك اللوحة. وأشرتُ إليها.. ينبِثقُ الضوءُ من خلفِ شجرةٍ وحيدةٍ فيها؛ بينما الأرضُ تتشكل على هيئة امرأةٍ نائمةٍ في انتظارِ الفجر؛ وثمَّةَ في البُعد الرابع؛ تتبدّى ثلاثُ بيوتٍ طينية؛ من تلك التي مازالت في ريفِ الشمال السوريّ؛ تُشبِه استداراتِ الأنوثةِ بقِبَابِهَا الناهِدَة؛ بينما هي من طينٍ وماءٍ وقَشّ.
أعلن في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، أمس الأول (الإثنين 16 من الشهر الجاري)، عن القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية لـ عام2017
فتعانقنا... وحين سمعت شهقات الرفاق وبكاءهم من خلفي لم أستطع تمالك نفسي. الشاعر العربي القديم كان يرى حصانه صديقه، وكان يطعم الذئب الذي يعوي من شدة الجوع بلادي الآن مأساة كونية يدفع السوريون ضريبتها عن الكون كله