شهدت أكاديمية الفنون الجميلة في ميونخ، من 7 إلى 12 شباط/ فبراير 2017، معرضًا للعمل الفني التركيبي. وحصل كتاب الرياضيات، للفنانة البصرية هبة الأنصاري، على منحة الدورة الثانية من برنامج مختبر الفنون
شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، الأحد 19 شباط/ فبراير، إطلاق مكتبة الكاتب المسرحي السوري الراحل، سعد الله ونّوس (1941 - 1997)، في الجامعة الأميركية، بحضور زوجته فايزة الشاويش، وكريمته الروائية الشابة، ديمة ونّوس
في اليوم التالي للتظاهرة الحاشدة في مدينة برشلونة، التي ضمّت ما يزيد عن مئتي ألف متظاهر، ونُظّمت للضغط على حكومة إسبانيا؛ كي تستقدم عشرين ألف لاجئ سوري، كانت قد وعدت باستقبالهم
في كلمته الختامية لفاعليات الدورة التاسعة لمهرجان المسرح العربي التي أقيمت في دولة الجزائر، صرّح الأمين العام للهيئة العربية بالقول: لا يجوز فصل الفني عن الأخلاقي في المسرح، وللوهلة الأولى سيخيّل لنا أن المقصود بذلك، ما هو إلا ضرورة يمليها علينا راهننا المغمّس في خيام الدم والموت الأصوليين
صدر أخيرًا، عن "منشورات المتوسط" في ميلانو، كتاب «مشاةً نلتقي.. مشاةً نفترق» للشاعر الفلسطيني السوري رائد وحش، الذي استهله بقصيدة موزونة عنوانها «فاتحة»، بينما تقوم بقية الديوان على قصيدة النثر
خطوات سيدة أربعينية شقراء ووحيدة في محطة قطارات باريس، تصعد درجًا كهربائيًا. على الدرج النازل شاب وفتاة يتبادلان القبّل، تدخل السيدة القطار وبعد ثانيتين يصعد شاب إلى القطار ويبدأ في الكلام
خرج السوري من بلاده مرغمًا مقهورًا، كما تخرج الروح من جسدها الوحيد. خرج وفي حقيبته الصغيرة صورًا لكثيرين تركهم خلفه؛ إما تحت التراب أو في غياهب السجون أو مفقودين أو عاجزين عن الخروج. خرج وأحلامه التي تكسرت كانت محشوةً مع بقايا ملابس ووثائق دراسية وبعض قطع صغيرة من الأمل
لا يمكن كل من عرف عمر أميرالاي عن كثب، وعلى امتداد السنوات التي عاشها، إلا أن يتساءل -بين يوم وآخر- ولا سيما خلال هذه السنوات الست الأخيرة التي مضت على الثورة، وعلى رحيله الذي لم يعلِن عنه: ولكن أين عمر؟
أحيت الكاتبة والشاعرة الفلسطينية، إيمان زيّاد، أمسية أدبية في مقر "مؤسسة القلم العربي" القاهرية، مساء السبت الموافق للرابع من الشهر الجاري
لم يكن ليدور في خلد المتطوع في منظومة الدفاع المدني، خالد حِرحْ، عندما كان يحاول إنقاذ الأهالي المدنيين الذين يستهدفهم طيران النظام والطيران الروسي، أنه سيصبح بطلًا لفيلم سيفوز بالجائزة الكبرى في مهرجان (صن دانس)، أحد أكبر مهرجانات السينما العالمية في أميركا