"ما يجمع الناس أكثر أهمية مما يفرقهم"، وإن كانت "الحياة خسرت معركتها ضد الموت، فإن الذاكرة تفوز دائمًا على العدم". كتب المفكر البلغاري الفرنسي تزفيتان تودوروف، الذي غادرنا في السابع من الشهر الجاري شباط/ فبراير، عن سبعة وسبعين عامًا
في المشهد الشعري السوري الراهن، أو ما اصطلح على تسميته بـ "الموجة الجديدة في الشعر السوري"، يبدو صوت الشاعرة الشابة، سوزان علي، حاضرًا بقوة، لتميزها بلغة باعثة على الدَّهشة
أكّد الكاتب والروائي فواز حدّاد أنه "لا يمكن الفصل بين الثقافي والسياسي، على الإطلاق، فالسياسة من نسيج الحياة، وهي بمعناها العريض تخصّ البشر وشؤونهم اليومية، ماضيهم، مستقبلهم، أوضاعهم المعيشية"
أقام الفنان مناف حلبوني نصبًا ضخمًا، في ساحة "نوريماركت" وسط مدينة درسدن الألمانية. مادته: ثلاثة باصات "مقلوبة" بشكل طولاني. مثبّتة على قواعد خرسانية متينة. الباصات ليست "خردة"، بل كانت في الخدمة، قبل أن يستعملها الفنان بالشكل الذي ظهرت عليه
افتُتحت في السويداء دار نشر جديدة باسم: دار هدوء. وقد كان لهذا الحدث صدًى في الوسطين: الثقافي والشعبي، ليس بسبب حاجة المحافظة إلى مثل هذا المنبر الثقافي فحسب، وإنما لما يتمتع به القائم على المشروع من سمعة طيبة، ثقافية واجتماعية
بعد نجاح دورته الأولى، ينطلق في دورته الثّانيّة "مهرجان حيفا المستقل للأفلام" لعام 2017، في 20 آذار/ مارس، ويستمر إلى 25 من الشّهر نفسه، بمبادرة مجموعة من العاملين والعاملات في القطاع السّينمائيّ الفلسطينيّ
أعلنت مؤسسة اتجاهات- ثقافة مستقلة عن اختيار الباحث إيلاف بدر الدين للحصول على جائزة صادق جلال العظم الاستثنائية للبحث الثقافي. وكانت قد أُطلقت في 1 كانون الأول/ ديسمبر 2016
تنطلق نهايةَ آذار/ مارس 2017 فاعليات مدينة سنار عاصمة الثقافة الإسلامية 2017، بإشراف من وزارة الثقافة السودانية، بالتعاون مع لجنة الخبراء الفنية الموفدة من المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- إيسسكو
أصدرت النيابة العامة الفلسطينية في رام الله بداية شباط/ فبراير 2017 قرارًا يقضي بضبط جميع نسخ رواية "جريمة في رام الله"، للكاتب الفلسطيني عباد يحيى (منشورات المتوسط). وفقًا لبيان مكتب النائب العام
لن أكتب عن عذابات النساء السوريات في السجون وفي مخيمات اللجوء، أو تحت سماء تمطر أسلحة كيماوية ومتفجرات منذ سبع سنوات