لا تخفي الصحافة الغربية استياءها من نتائج قمة الناتو الأولى التي يحضرها دونالد ترامب. لم يكنْ مردُّ استيائها ما قاله زعيم الولايات المتحدة، ولكن ما لم يقله.
ما إن يهدأ النقاش، حول الهجوم الصادم في مانشستر، حتى نترك حزننا جانبًا، ونبدأ البحث عن تفسيرٍ مقنع لهذا العنف الذي لا معنى له؛ يعتقد البعض أنَّ الذنب يقع على الإسلام، لأن ثمة آياتٍ في القرآن تضفي الشرعية على هذا العنف
كان الهدف من إطلاق صواريخ كروز الأميركية على قاعدةٍ جوية سورية، في الشهر الماضي، رسالةً فريدةً لثني الرئيس السوري بشار الأسد عن شنِّ هجومٍ كيماوي آخر
الآن وبعد أن انتخبت إيران رئيسَها، يجب على صناع السياسة في الولايات المتحدة أن يوجهوا انتباههم إلى انتقالٍ متوقع أو منتَظر أكثر أهمية. آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى، والبالغ من العمر 77 عامًا، في حالةٍ صحية سيئة
يقوم الرئيس دونالد ترامب بأول جولة خارجية له، بدأها بزيارة المملكة العربية السعودية حليفة الولايات المتحدة الرئيسة في الشرق الأوسط. بعد أن تعرَّض لمشكلات خطيرة متزايدة في بلاده
لقد حاول دونالد ترامب أنْ يدافع عن حقه بكونه شخصيةً، يمكن أنْ تحشد العالم الإسلامي ضد التطرف، وذلك بالاستفادة من خطابه حول الإسلام الذي طال انتظاره كدعوةٍ تجميع للتعاون العالمي المتأصلة في الإصلاح، والتجارة، والإيمان
تناقش وسائل الإعلام الإيرانية، وتحذو وسائل الإعلام الغربية والعربية حذوها، مسألةَ أيّ رئيسٍ إيراني يكون أفضل لروسيا. يقول رأيٌ إنَّ من مصلحة روسيا بقاء إيران معزولةً دوليًّا، لتبقى حليفَ طهران الوحيد
كيف لنا أن نفهم ما يدفع بعض الرجال المسلمين نحو التطرف؟ عندما أنجزت فيلمي الوثائقي، الجهادmy documentary, Jihad ، تحدثت مع كثيرٍ من المتطرفين الإسلاميين السابقين
ظهرت في سورية ملامح التحضير لعمليةٍ هجومية ضخمة، على محورٍ جديدٍ تمامًا من محاور الجبهات. وتهدف هذه العملية الطموحة للغاية، بشكلٍ خاص، إلى فكِّ الحصار عن الطريق الدولي السريع دمشق- بغداد
منذ البداية، كان خيارًا لافتًا للنظر أنْ تكون المملكة العربية السعودية المحطةَ الأولى لأول رحلة لترامب. نعم، المملكة العربية السعودية، موطن أقدس مواقع الدين