“السلطة” الغول

انبثقت السلطة من ضرورات الاجتماع البشري وتنظيمه، وتبلورت مع تبلور المجتمع البشري، ولكنها في معظم التاريخ تحولت إلى غول ابتلع المجتمع، والمشكل أنه لم يكن ثمة مهرب من هذا الغول الذي لا يقوم المجتمع البشري بدونه

أثقال وسائل التواصل الاجتماعي

تلقي وسائل التواصل الاجتماعي أثقالًا كثيرة على كواهلنا، في غفلة منا. فهذه الوسائل، وخاصة الـ “فيس بوك”، أوسعها انتشارها (1.8 مليار إنسان لديه حساب في الـ “فيس بوك”)، تقلب حياتنا ومفهوماتنا دون أن ندري

مقترح راند لتفتيت سورية

غاية نبيلة، بحسب زعم مؤسسة راند الأميريكية، تدفعها لتجشم عناء وضع خطة، تتضمن “مجموعة من الخطوات العملية التي تهدف إلى الحد من الاقتتال في سورية”، وغايتهم النبيلة -تلك- هي “إنقاذ الأرواح، والحد من تدفق اللاجئين

ترامب واللبرالية وحقوق المرأة

نالت المرأة حقوقًا كثيرة جدًا في جميع الدول المتقدمة، وفي المجالات كافة، ولا يقتصر الأمر على وجود بضع نساء في مواقع مهمة، بل أصبحت حقوق النساء -كافة- “جماهيرية”

هل يستطيع ترامب عكس اتجاه العولمة؟

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه سيعيد فرص العمل إلى الولايات المتحدة، وتوجه للأميركيين قائلًا: اشتروا البضائع الأميركية، وظّفوا الأميركيين

أوباما “المتآمر”.. وداعًا

يُودّع أوباما البيت الأبيض وسط اتهامات من الموالاة والمعارضة السورية على السواء بالتآمر عليهما، فكل منها يتهمه بالتآمر عليه

توقعات أستانا الغامضة

بات عقد اللقاء حول القضية السورية بين “الحكومة” و”المعارضة” السورية، في العاصمة الكازاخية “أستانا”، في 23 من هذا الشهر، وخروجه ببعض النتائج الإيجابية، ممكنًا بسبب التقارب الروسي التركي

“الصينوفوبيا” محل “الإسلاموفوبيا”

أدى سقوط “العدو الشيوعي” في النصف الثاني من ثمانينيات القرن العشرين، والذي شكل خطرًا، وطرح نفسه -على مدى 70 عامًا- نظامًا بديلًا من النظام الرأسمالي العالمي القائم، إلى زوال “العدو الخارجي” الذي كانت تستعمله قوى الرأسمال الغربي خطرًا و”فزاعة” خارجية؛ لضبط الداخل، ومع زواله، باتت تلك القوى المسيطرة في الدول الغربية الكبرى بحاجة إلى عدو خارجي آخر

التمكين الاقتصادي أساس تمكين المرأة

كثيرًا ما يهمَل التمكين الاقتصادي للمرأة، لصالح التركيز على التمكين السياسي والاجتماعي. وتركز الدراسات والأبحاث والمقالات على التمييز القانوني، وعلى ضعف المشاركة السياسية للمرأة، وعلى العنف ضدها، والمساواة في التعليم، وعلى دور الموروث، وعلى زواج القاصرات، وغيرها من جوانب، وهي جوانب مهمة، ولا شك، ولكنها تهمل التمكين الاقتصادي الذي يعد أساس تمكين المرأةن سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا وأساس دورها في المجتمع