إعادة إعمار سياسي

كان يمكن للصراع العسكري الذي تأسس في سورية أن يتخذ مسارات أُخَر مغايرة، وأن تكون نتائجه العسكرية غير هذه التي نراها اليوم. غير مرة اضطرب الوضع العسكري للنظام، ما استدعى مساندة عسكرية مباشرة من حزب الله وإيران، ثم روسيا

حقيقة لا يمكن قصفها أو ترحيلها

لا شيء أكثر ثقلًا على النفس من خروج الآلاف من أهالي حلب مرغمين من مدينتهم، سوى الفرحة التي يُعبّر عنها سوريون آخرون بهذا الخروج؛ إذ يرونه نصرًا. الخروج القسري لمدنيين سوريين، لأطفال ونساء وشباب وعجائز، من بيوتهم وحاراتهم ومصادر رزقهم

تعودت أن أحب كاسترو

تعودت أن أحب كاسترو، تمامًا كما تعودت أن أكره الاستعمار. كان ذلك بمنزلة المشاعر البديهية. وفي الحب ينسحب العقل إلى الزاوية البعيدة، ويصبح متواطئًا مع الحب من زاويته تلك. المشاعر تغلب على العقل، هكذا يكون الحال في الغالب. الآن، حين أسترجع ذاتي وأمتحن مشاعري البعيدة، أجد أن كاسترو حاز بالفعل على ما يتطلبه الإعجاب