الأنظمة الدكتاتورية وسياسة الاستمرار

لقد عرف الطغاة في الأرض كيف يحافظون على سلطتهم المطلقة، وكيف يطيلون عمرها، وذلك منذ بداية تشكل الحضارات الكبيرة، ولعل الحضارة الرومانية كانت من أوضح الأمثلة، فمنذ ما يزيد على ألفين وخمسمئة سنة، حدد أرسطو الأسباب التي يحافظ بها الطغيان على استمراره

المرأة التي تشنق العالم بجديلتها

تقول سيمون دي بوفار “لا يخلق الإنسان امرأة، بل يصير كذلك”. وسيمون دي بوفار في كلامها هذا، تقصد المرأة، بوصفها مفهومًا يدل -في زمانها- على ذلك الكائن الضعيف الأقل قدرة على تحقيق نفسه

إسبانيا- لنركض من أجل سورية

في اليوم التالي للتظاهرة الحاشدة في مدينة برشلونة، التي ضمّت ما يزيد عن مئتي ألف متظاهر، ونُظّمت للضغط على حكومة إسبانيا؛ كي تستقدم عشرين ألف لاجئ سوري، كانت قد وعدت باستقبالهم

جامعة إسبانية تقدم للسوريين منحًا لدراسة الإخراج السينمائي

خرج السوري من بلاده مرغمًا مقهورًا، كما تخرج الروح من جسدها الوحيد. خرج وفي حقيبته الصغيرة صورًا لكثيرين تركهم خلفه؛ إما تحت التراب أو في غياهب السجون أو مفقودين أو عاجزين عن الخروج. خرج وأحلامه التي تكسرت كانت محشوةً مع بقايا ملابس ووثائق دراسية وبعض قطع صغيرة من الأمل

أتعرف أحدًا نجا من المجزرة؟

يا أيها السوري! أنصحك أولا ألا تكمل قراءتي؛ حرصًا مني على سلامة موتك، وعلى انتصار الحياة فيه، وخوفًا على مرآتك الكاذبة من التصدع، ومن تكسر وجهك فيها لآلاف القطع المشوهة

“خولييتا”.. وانحياز المودوفار الدائم للمرأة، حنين عتيق

قدم المخرج الإسباني العالمي، بيدرو المودوفار، أكثر من ثلاثة وثلاثين فيلمًا، كان يقف فيها -دائمًا- في المسافة بين الانحياز للطبقة الفقيرة والدخول إلى تناقضات المرأة في عالم ذكوري، وفي مدى قدرة الكاميرا على التقاط عمق الروح

لن أطفو

قالت وهي تغني لهم أغنية ما قبل النوم
وتُعد لأسمائهم العشاء:
لماذا لا أطفو على نفسي
وبي كل هذا الملح؟
“الذاكرة حجر”