إن فسد القانون بأي شيء نحتكم

في سورية لا وجود للقانون، تغيب السلطة الحاكمة عندما يتعلق الأمر بواجباتها، وتحضر بقوة لإرغام الناس على أداء واجباتهم نحوها؛ لذلك تكثر في محافظة السويداء اليوم، على مدار ساحتها، أعمالُ الخطف والقتل والتشليح، فتكثر معها المصائب والويلات،

ترامب وبوتين ولوبان والعنصريون في لبنان

هل سيعيد التاريخ نفسه؛ فيشهد هذا القرن عودة العنصريات والديكتاتوريات البغيضة؟ فمثلما سمّي القرن الثامن عشر بقرن المنطق وإعمال العقل، سُمي كذلك القرن العشرين، قرن الخلاص من الدكتاتوريات،