ثقافتنا وثقافتكم (في سياسات الاندماج الأوروبية)

تهيئ معظم الدول الأوربية برامج للوافدين عليها بقصد الإقامة، وخاصة من الهاربين من جحيم الحروب ومصارع الاستبداد وكوارث التجويع والإفقار، وهي برامج تتوزع بين تعليم اللغة، والتعريف بالقوانين

النظام العربي وبنية الدولة العلمانية

كتب الصديق د. بدر الدين عرودكي مقالًا مهمًا في صحيفة (جيرون) الإلكترونية، بعنوان (هل الإسلام علماني؟)، وأجاب عن هذا السؤال بشيء من القطيعة المعرفية مع الإجابات الناجزة، وطرح رؤيته الخاصة، والمثيرة للجدل بدون شك

ثقافة التسلط عند المتجنسين في الفضاء الإداري الغربي

أذكر أني كنت شاهدًا على حادثة أدهشتني وأقلقتني، منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما صاحبت أحد معارفي إلى مقر لتوقيع بيانات تسليم غلال الحبوب، وكان يُدرك أنه يجب أن يُقدّم رشوة للموظف؛ لئلا يتسبب له بالضرر أو التأخير، وضع مبلغًا نقديًا بين الأوراق؛ لئلا يلفت الأنظار إليه وهو يرشو ذلك الموظف. استشاط الموظف غضبًا

الشيخ برنارد لويس والدواعش

خلايا التفكير في عموم الثقافة الغربية نشطة جدًا، وقد تفرعت أصلًا من خلايا أنشئت من حكومات استعمارية، لتسهيل عملية التعامل مع المستعمرات، الخلايا التي أنتجت المفاهيم الاستشراقية، وهي مفاهيم لترويج وتسويغ السياسات، هذه الخلايا تطورت مع الزمن، وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، وأصبحت أداة مهمة للتحكم في القرارات السياسية والاقتصادية والثقافية، وكذلك لرسم الخطط وتقديم التوصيات للحكومات المتعاقبة في دول المؤسسات العميقة

في التغيير والمجتمع الأهلي

ما من مجتمع ناهض إلا وكانت المؤسسات الأهلية هي عماده في النهوض.. لأن النهوض عملية واقعية، وليست مشكلة تاريخية كما نتوهم ونشقى بأوهامنا. فهل ندرك أهمية هذه الثقافة من أجل التغيير؟!

الطفولة والاستبداد

لا يتوهمن أحد أن الأطفال بمنأى عن القهر الذي يتسلل إلى نفوسهم، هم في ظل الاستبداد يختزنون قهرًا أخطر من قهر الكبار، إذ يؤثر عميقًا في تكوينهم، يلتقطون إشاراته من الخوف الذي يهيمن على ذويهم، من أوامر الحذر التي تتوسط جملهم، من ملامحهم المتعبة والمتوجسة، من غيابات غير مفهومة لأقارب أو معارف، ومن السحن العابسة والمتوحشة في الطرقات، ومن خشية الناس من طرقات الفجر.

في الطائفية وشهوة القتل

ليست الطائفية تعدادًا سكانيًا، ولا انتماء فئويًا، ولا اتجاهًا فكريًا أو عقديًا، وإن توفرت فيها هذه الأمور، إنما هي موقف اجتماعي وأخلاقي

الأيقونة والمعنى: الحسين الشهيد

أثبت الربيع العربي أن النخبة الثقافية هي أكثر تخلفًا من الشعوب في فهم عمارة المجتمعات، وكانت الشعوب أقدر على الخيارات السليمة لولا تدخلات متنطعي السياسة ومتوهمي البعد القيادي في أنفسهم، الذين لم يُدركوا -إلى اليوم- أنهم مفرزات أنظمة استبدادية فاسدة، على الرغم من الكلمات الرنانة التي تحتشد في مقولاتهم وآرائهم؛ لذلك تتناسل الهيئات والتحالفات والمجالس منذ سنوات خمس، ولا تُقدّم أي شيء ذي شأن، فقط ذلك المواطن البسيط البائس الذي فضّل الموت على قبول الذل يُرعب الطاغية ومؤيديه ومعارضيه.

هل نملك ثقافة حرية

يتقصّد المُدوّنون أن يسطروا المفارقات والعجائب والنوادر، وتحفل المرويات الأدبية بالغريب والمدهش، وخاصة التراثية منها؛ ولذلك، لا تصلح للدلالة على شيوع ما تعرضه، الحديث عن نماذج للعدل في تاريخ طويل،

جدلية السلطة بين الفقيه والأمير

ركزت المسيحية في نشأتها في روما على الفصل بين ما لله وبين ما لقيصر، وكانت تلك نزعة (بطرسية) حكيمة، لحماية فئة صغيرة مؤمنة بعقيدة تخالف عقيدة الأكثرية، النزعة التي أيضاً أنتجت أول تصور إنساني شامل، في النظر إلى الفرد في الجماعة بوصفه إنسانًا في المقام الأول بغض النظر عن إيمانه، لكنها بعد أن أصبحت الدين الرسمي لروما، لم تُبق شيئاً لقيصر في خطابها، ولم تُبق شيئًا لله في ممارساتها، إلى أن قامت الحركات الإصلاحية وبزوغ فكر التنوير.