أنقرة تذلل عقبات تعليم الطلاب السوريين

أكد مصطفى باقي بابا أوغلو، رئيس دائرة تأهيل وتدريب المعلمين، في وزارة التعليم الوطني في تركيا، على رغبة الوزارة بإلحاق كافة الأطفال السوريين الذين هم في سن الدراسة، بالمدارس الوطنية التركية والمراكز المؤقتة.

نقل موقع (ترك برس) عن بابا أوغلو قوله: “اتخذت وزارة التعليم الوطني التركية كافة التدابير، والإجراءات اللازمة لحصول كافة الطلاب السوريين على فرصهم في التعليم، وأوصت جميع مديرياتها في الولايات التركية، بإزالة كافة العوائق التي تحول دون تسجيلهم في المدارس، بدءًا من تسهيل حصولهم على بطاقة الحماية المؤقتة (الكيملك) التي تخولهم التسجيل في المدارس، وصولًا إلى عدم مطالبة التلاميذ السوريين بدفع أي مبالغ مالية، كالتي يدفعها أقرانهم الأتراك”.

وأكد أيضًا “توفير كافة وسائل المواصلات، مجانًا، للطلاب السوريين القاطنين في أماكن بعيدة عن مدارسهم، ابتداءً من العام الدراسي الجديد”. كما تطرق إلى موضوع المناهج التعليمية، وقال: “لقد طورنا المناهج، بما يلائم الأطفال السوريين والأتراك، على حد سواء، وسنبقى حريصين على إتمام تعليمهم، ليعودوا ويبنوا وطنهم متى شاؤوا”.

قال بابا أوغلو: “الحكومة التركية مستمرة بتجنيس جميع المعلمين، وحاملي الشهادات لتلتفت بعدها إلى بقية السوريين، ووزارة التعليم تدرس كل الإمكانات المتاحة، لضمان مستقبل المعلمين السوريين داخل تركيا، أو في سورية المحررة”.

كما تطرق بابا أوغلو إلى مصير المعلمين السوريين الذين خضعوا لدورتين تأهيليتين سابقتين، واحتمال مشاركتهم في الدورة التعليمية القادمة، قائلًا: “نحن نعلم بحالهم، وبياناتهم موجودة لدينا في أنقرة، وفي حال وجود شواغر أو دعت الحاجة إلى معلمين جدد؛ فستكون الأولوية لمن خضع لهذه الدورات”.

يذكر أن بابا أوغلو تفقد، يوم الجمعة الماضية، مراكز تدريب المعلمين السوريين في إسطنبول، التي ترعاها وزارة التعليم الوطني التركية، مع منظمة (يونيسف) في إطار برنامج الدورة الثالثة لتأهيل المدرسين السوريين. (ف, م)