اعتصام في ريف إدلب لمنع (تحرير الشام) من إعدام شاب

قطع أهالي بلدة (كفروما)، اليوم الثلاثاء، الطرقَ المؤدية إلى مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الشرقي، احتجاجًا على إصدار (هيئة تحرير الشام)، قرارًا بحكم الإعدام على شاب من البلدة، بذريعة تلفظه بكلمات مسيئة للنبي (محمد).

قال الناشط، أبو نذير غنوم لـ (جيرون): “أبلغت الهيئة عائلةَ الشاب سمير العيدو، بتنفيذ حكم الإعدام بحقه، بعد يومين من اعتقاله، بذريعة شتم النبي محمد؛ ما دفع الأهالي إلى قطع الطرقات العامة، والاعتصام في المنطقة المتوّقع تنفيذ حكم الإعدام فيها”.

ناشدت والدة العيدو، في تسجيلات صوتية، بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي، الشرعيين في الهيئة تخفيفَ الحكم عن ابنها، والتراجع عن إعدامه.

تعدّ (هيئة تحرير الشّام) نفسها “الحاكم باسم الله” في محافظة إدلب، وغالبًا ما تعتقل وتقتل مخالفيها، بذرائع “مخالفة أحكام الإسلام”، وهي تعتبر نفسها الوصي الشرعي على الأهالي، كما أنها تجعل الدينَ مطيةً لتصفية خصومها. وكان شرعيها “أبو يقظان المصري” قد أفتى، في وقت سابق، بقتل مقاتلي (حركة أحرار الشّام)، وإن تحصنّوا بين المدنيين.