بونتي: روسيا تعطل مسار الحل السوري

قالت كارلا ديل بونتي المحققة المستقيلة من لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسورية: إن “روسيا هي المسؤولة عن تعطيل سير الأمور في سورية، ومجلس الأمن يتحمّل جزءًا من المسؤولية، بسبب عدم الضغط على موسكو”.

وأضافت بونتي، خلال مقابلة لها مع شبكة (سي إن إن)، أول أمس الخميس، أن “اللجان والمنظمات العاملة من أجل سورية عاجزة عن تنفيذ مشاريعها”، موضحة أنه “عندما نقرأ مشاريع قرارات مجلس الأمن، كلها تبدو رائعة، ولكن في الحقيقة الوضع يختلف ولا يحدث أي شيء. نحن في السنة السابعة للصراع، هل يمكنكم تصور ذلك؟”.

وكانت بونتي قد أعلنت استقالتها من اللجنة، يوم الأحد الماضي، وقالت حينئذ إنها لا تملك “أي سلطة، ما دام مجلس الأمن لا يفعل شيئًا”، ورأت أنه “لا توجد عدالة من أجل سورية”.

كما طالبت المحققة المستقيلة مرارًا بتقديم بشار الأسد إلى العدالة، حتى وإن بقي في السلطة، كما وثقت تعمد طائرات النظام قصف قافلة مساعدات إنسانية، الأمر الذي يعتبر خرقًا واضحًا للمواثيق الدولية.

يذكر أن بونتي تسلمت مهامها في لجنة التحقيق في أيلول 2012، وكانت حاضرة على توثيق عدة هجمات كيماوية في سورية، قام بها النظام السوري.