فصائل المُعارضة تعلّق مشاركتها في جنيف 6

أعلنت فصائل في المعارضة السورية المسلحة، اليوم الجمعة، تعليقَ مشاركتها في مفاوضات جنيف 6؛ نتيجة “غياب استراتيجية تفاوضية واضحة”.

وذكرت الفصائل في بيان: “إن عدم وضوح المرجعية بالمفاوضات، والتخبط في اتخاذ القرارات، وعدم وجود استراتيجية تفاوضية واضحة، والعلاقة بين الهيئة العليا للمفاوضات وبين الوفد المفاوض لا تصب في مصلحة الثورة، كل هذه الأسباب أدت إلى تعليق المشاركة في المفاوضات”.

ووقع على البيان فصائل: الجبهة الشامية، فرقة السلطان مراد، فيلق الشام، جيش الثورة، جيش اليرموك، تحالف قوات الجنوب، حركة تحرير الوطن، جيش أحرار العشائر.

ويعقد المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي مستورا، اليوم آخر اجتماعاته مع الأطراف السورية المشاركة في مؤتمر جنيف 6، على أن يعلن في وقت لاحق اليوم، في مؤتمر صحافي اختتام الجولة الحالية من المفاوضات، والنتائج التي تم تحقيقها خلالها.

وكان نصر الحريري -رئيس وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف 6- قال أمس: “إن ورقة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، حول تشكيل (آلية تشاورية) للمسائل الدستورية والقانونية، وُضعت جانبًا حاليًا، ويتم التركيز على القضايا الفنية”.