أحرار الشام تخلي مقارّها في جرابلس

أكدت حركة (أحرار الشام) الإسلامية اليوم أنها أخلت جميع مقارّها، داخل مدينة جرابلس، في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكر بيان للحركة -نشره “مركز جرابلس الإعلامي” على صفحته في فيسبوك- أن “الحركة تعلن عن إخلاء المقارّ في المدينة؛ انطلاقًا من حرصها على سلامة الأهالي واستقرار المدينة”.

ودعت الحركة، في بيانها المقتضب، بقيةَ “الفصائل العسكرية” إلى أن تخطوا الخطوة نفسها؛ لما في ذلك من مصلحة عامة مؤكدة. ولم يوضح البيان لمن ستُسلّم المقارّ من بعده، ولا كشفت عن الوجهة التي ستنتقل اليها الكوادر العاملة.

وكانت اشتباكات اندلعت، نهاية الأسبوع الماضي، بين “أحرار الشرقية” و”فرقة السلطان مراد” من الجيش السوري الحر، في إثر خلافات على التحكم بمعابر، تربط بين جرابلس ومناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في مدينة منبج.

وتصاعدت المطالبات الشعبية من الفاعليات المدنية بالمنطقة، للفصائل العسكرية بإخلاء مقارّها والابتعاد عن الأحياء السكنية، وذلك بعد تكرر الاشتباكات بينها، عقب طرد تنظيم الدولة (داعش) من شمال سورية في المنطقة الواقعة بين إعزاز وجرابلس.

وكانت مجموعة فصائل من الجيش الحر، مدعومة من الجيش التركي، قد سيطرت على مدينة جرابلس في آب/ أغسطس 2016 في إطار عملية (درع الفرات) التي أطلقتها الحكومة التركية في التاريخ نفسه.