الكوماندوز الأميركي يخفق في القبض على البغدادي حيًا

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية، أن عملية الإنزال التي نفذها التحالف الدولي، الأحد الماضي في دير الزور كانت تستهدف إلقاء القبض على زعيم تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أبو بكر البغدادي حيًا.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قوله إن التحالف الدولي شن عملية برية ناجحة ضد قيادة تنظيم الدولة، قرب دير الزور، وقد “تمّ رصد تحركات زعيم (داعش)، التي وُصفت بالقليلة والنادرة، وآخرها حين كان مسافرًا في طريق الرقة من مدينة دير الزور”.

لكن قناة “A.B.C” الأميركية ذكرت أن الكوماندوز الأميركي الذي نفذ العملية، تمكن من قتل قيادي كبير في التنظيم، هو أبو أنس العراقي، الذي وصفه مسؤول أميركي معني بجهود محاربة الإرهاب بأنه كان “أميرًا رفيع المستوى لتنظيم الدولة”.

يُشرف العراقي على صندوق التنظيم الحربي، وعلى جمع العائدات المالية، عن طريق الابتزاز والخطف بغية طلب الفدية، وفرض الضرائب، وبيع النفط والغاز، وتهريب البضائع.

وكانت طائرات مروحية تابعة للتحالف الدولي نفذت (الأحد) الماضي، عمليات إنزال جوي بالقرب من بلدتي الكُبر وجزرة، الواقعتين على الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظتي الرقة ودير الزور؛ استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وقتلت خلال العمليات مالا يقل عن 25 عنصرًا من عناصر التنظيم، وأسر آخرين.

وأفاد ناشطون بأن العملية نفذتها أربع طائرات مروحية، ترافقهما مقاتلتان حربيتان لتأمين الحماية والتغطية الجوية، وفور الانتهاء من عملية الإنزال التي نفذها مقاتلون يتكلمون اللغة العربية، فرض التنظيم طوقًا أمنيًا مُحكمًا، ومنع التجوال في المنطقة.