“الوحدات الكردية” تتطلع لعلاقات جيدة مع تركيا!

أصدرت ميليشيا “وحدات حماية الشعب الكردية”، الذراع العسكرية لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” بيانًا قالت فيه بأن موقفها محايد من الصراع المسلح بين الدولة التركية و”حزب العمال الكردستاني”، وأنها “تتطلع -في الوقت ذاته- إلى إقامة علاقات جيدة” مع من أسمتهم بـ “الجيران بما فيهم تركيا”.

وأشار بيانها الذي وزعته أمس (الإثنين)، إلى “الاستفزازات التركية المتكررة، من خلال “إطلاقها النار على المواطنين”، على الرغم من قيامها بـ “حفظ سلامة الحدود” على حد وصفها، وعدم “تعرضها للجيش التركي في الجانب الثاني من الحدود”، مبدية استعدادها للتواصل مع “جميع الجهات المعنية والمسؤولة لمراقبة الحدود”.

واتهم البيان الدولة التركية بالسعي إلى جعلها طرفًا في الصراع الدائر في جنوبي شرقي تركيا بين الحكومة التركية، ومسلحي “حزب العمال الكردستاني”، قائلة -في هذا السياق- بأن الحرب الدائرة هناك “ليست لمصلحتها نهائيًا، وتسبب لها ضررًا سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا”، وليس من مصلحتها الانخراط فيها.

دعا البيان إلى “إنهاء الصراع والحرب التي تضر بالجميع”، والسير نحو “الحلول السلمية، والدبلوماسية لحل (المعضلة) الكردية في تركيا”.

يُذكر أن الحكومة التركية، وفصائل من المعارضة السورية تعدّ “حزب الاتحاد الديمقراطي”، وذراعه العسكرية المسماة بـ “وحدات حماية الشعب”، الفرع السوري لـ “حزب العمال الكردستاني”، وأن القيادة العسكرية لميليشيا (الوحدات الكردية) هي من القيادة العسكرية لـ “حزب العمال الكردستاني” في جبال قنديل الكائنة في شماليّ العراق.