النظام يعمل على دعم خطوط إمداده الجنوبية

تصدّت قوات المعارضة في درعا لمحاولات عناصر النظام والميليشيات الرديفة، التقدّم واقتحام مناطق شمال منطقة اللجاة، في أقصى ريف المحافظة الشمالي بالقرب من الأوتوستراد الدولي دمشق – درعا.

وخاضت قوات المعارضة اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، كما قصفت ايضًا مواقع للأخير في “قرية الوردات ومعسكرات الكم، وتل محجة واللواء 12 في إزرع أسفرت عن تدمير عدة آليات عسكرية للنظام وقتلى وجرحى في صفوف قواته.

وقال حيان العماري عضو المكتب الإعلامي في “لواء توحيد كتائب حوران” لـ (جيرون) إن قوات النظام “حاولت اقتحام قرى شمال غرب اللجاة على محور بلدة الوردات، الواقعة بالقرب من الأوتوستراد الدولي، والتي سيطرت عليها قوات النظام مؤخرًا”، مُشيرًا إلى أن فصائل المعارضة “تمكنت من تدمير دبابتين، وقتل العديد من العناصر المقتحمة”، مؤكدًا أنه “تم رصد معلومات تُفيد بنقل قتلى وجرحى من صفوف النظام إلى مشفى إزرع الوطني ومشفى الصنمين العسكري”.

من جهته أشار الناشط أبو حيدرة الحريري، من ريف درعا الشمالي، إلى أن قوات النظام والميليشيات الرديفة، بدأت منذ يوم الجمعة الماضي محاولة التقدم واقتحام قرى شمال اللجاة (كوم الرمان – الزباير – قيراطة – مجيدل) القريبة من الاوتوستراد الدولي، لتأمين خط امدادها من دمشق باتجاه درعا، وذلك بالسيطرة على كامل المناطق المحيطة بالأوتوستراد، وتضييق الحصار أكثر على بلدة محجة بريف درعا الشمالي لفرض المصالحة على سكانها.