غاز الكلور على بسيمة أيضًا

أعلنت “الهيئة الإعلامية” في وادي بردى بريف دمشق، أن قوات النظام السوري قصفت، صباح اليوم (الخميس)، مواقع سيطرة قوات المعارضة في المنطقة بصواريخ مُحملة بغاز الكلور، دون إحصاءات دقيقة عن عدد الإصابات.

وأكدت مصادر ميدانية لـ (جيرون) أن قصفًا بصواريخ محملة بغاز الكلور مصدره مواقع تمركز قوات النظام، استهدف قرى وبلدات بسيمة وعين الفيجة وكفير الزيت والحسينية، ما أدى لوقوع عشرات حالات الاختناق دون تسجيل أي حالة وفاة.

وتواصل قوات النظام السوري وميليشيات (حزب الله) خرقها لاتفاقية وقف إطلاق النار، التي توصلت إليها أنقرة وموسكو، وبدأ تطبيقها منتصف ليلة 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وهو ما دفع (الجيش الحر) إلى الإعلان عن أن ما يحدث في وادي بردى ليس خرقًا للهدنة، وإنما هو هجوم منظم تشنه ميليشيات (حزب الله) للسيطرة على المنطقة.

وكان قصف عنيف على منشأة مياه عين الفيجة، قد أخرجها من الخدمة، ما خلق أطول انقطاع مستمر للمياه في دمشق، طيلة السنوات الأخيرة، كما أنها المرة الأولى، التي يتوقف فيها جريان مياه النبع باتجاه العاصمة، منذ سنة 1932، عام تدشين مشروع جرّ مياه الفيجة إلى بيوت دمشق.